كلمة المدير العام

بعد جهود إمتدت لأكثر من ربع قرن، نحن فخورون بكوننا من رواد المعاهد التدريبية في مملكة البحرين و الشرق الأوسط وأكثرها نشاطًا وتنوعًا، هذا الفخر ليس لنا وحدنا بل نحن فخورون بتخريج أفواج من المتدربين المتميزين الذين يعملون بكل ما أكتسبوه في بناء هذا الوطن العظيم وفي شتى المجالات، وتأسيس جيل من الشباب المتميز المعطاء، وأشعر بتفاؤل كبير بشأن مستقبل التعليم، فنحن نضع اهتمامنا على المستقبل و مواصلة التطور والإستجابة لجميع إحتياجات وتطلعات التدريب الحديثة، ونلعب دور ريادي في هذا المجال.

كما أننا إستطعنا زرع بذور النجاح في كل من أنتسب للمعهد ولو في وقت قصير، و هذا ما يفسر ولاء عملائنا إلينا، كما يواصل المعهد التحرك في إتجاه قوي وإيجابي، وذلك نتيجة عمل طاقمنا بروح الفريق الواحد بتفانٍ و شغف لا نظير له وبرؤية إستراتيجية واضحة.

نحن في معهد المعلم نضع جل خبراتنا في التدريب ونستعين بأفضل المدربين وننتمي لأفضل المؤهلات العالمية، كما أننا نوفر أحدث الإمكانيات التقنية في صرحنا التعليمي الحديث، حيث أن سعينا لتحقيق أعلى مقاييس الأداء في العمل، وتحقيق أعلى درجات الجودة في النتائج يجعلنا معنيون بصقل مهارات المتدربين بأساليب عصرية تتناسب وعصر تفجر المعرفة والمنافسة المهنية في سوق معني بالتقنية المعرفية والمهارة التطبيقية، في ظل اقتصاد المعرفة، كل هذا العمل وهذه الإمكانيات والشراكات الدولية مع افضل الإعتمادات أنما هي من أجل نخطو بمتدربينا على طريق النجاح.
ونحن نشق طريقنا نحو رؤيتنا الكبيرة لنكون الوجهة الأولى للتدريب في الشرق الأوسط، ونتطلع دائمًا لإقتراحاتكم وأفكاركم فهي محل إهتمامنا وبها نرتقي، وإن كل مانبذله ونقدمه هو من أجل مسؤليتنا الوطنية المهمة، ونأمل أن يستمر معهد المعلم صرحَا تدريبيَا متألقَا يرتقي عند حسن ظن الجميع.

أ.عقيل العالي